حدد العملة للانتقال:
home الرئيسية هاشتاغ يتوقع الخبراء صمودها أمام كافة الأزمات المحتملة ..أقوى خمس عملات وأكثرها تحقيقاً للربح هذا العام

يتوقع الخبراء صمودها أمام كافة الأزمات المحتملة ..أقوى خمس عملات وأكثرها تحقيقاً للربح هذا العام

يتوقع الخبراء صمودها أمام كافة الأزمات المحتملة ..أقوى خمس عملات وأكثرها تحقيقاً للربح هذا العام
calendar 2022-03-21 clock 14:26
أخبار الليرة

التضخم المالي هو الشبح الأكبر الذي يؤرق بال المستثمرين وذوي رؤوس الأموال الضخمة في العالم.

ونتيجة الأزمات المالية الكثيرة والمتلاحقة التي مني بها سوق العملات في مختلف أصقاع العالم في الأعوام العديدة المنصرمة لاتزال الأزمة المالية محتملة حتى عامنا هذا, مما قد يربك اقتصاد دول كبرى.

فضلا عن تأثيرها القطعي على الدول النامية الفقيرة وبهذا يكون اللجوء إلى ملاذ مالي آمن مستقر هو الأمر المنشود  المطلوب حتما.

نشرت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية، تقريرًا استعرضت فيه العملات التي ستكون الأكثر موثوقيةً وقابلية للربح خلال عام 2022.

1-الدولار الأمريكي:

كان من المتوقع أن يكون أداء الدولار الأمريكي دون المستوى في عام 2021. لكن الرياح سارت على عكس ما تشتهي سفن المراهنين على تدهور الدولار، إذ عاد المستثمرون القلقون إلى الدولار كملاذ آمن في ظل نمو اقتصادي قوي للولايات المتحدة الأمريكية.

أما الآن، ومع الزيادات المحتملة التي سيطبقها الفيدرالي على الفائدة، وسياسة الحكومة الأمريكية التي تتجه للتشدد ضد التيسير النقدي والتضخم؛ فلا بد أن الدولار سيشهد أيامًا جيدة في عام 2022.

2-اليورو:

انخفض اليورو بنسبة 8 في المائة تقريبًا مقابل الدولار الأمريكي في عام 2021. ويجب أن ينتعش بشكل تدريجي في عام 2022، كما يرى الخبراء.

ويعتقد المطلعون على السياسات النقدية العالمية، أن البنك المركزي الأوروبي سيضطر إلى تغيير توجيهاته المستقبلية وزيادة أسعار الفائدة، بعد أن بلغ التضخم في منطقة اليورو 4.9 في المائة في تشرين الثاني / نوفمبر، وهو أعلى مستوى منذ 1991.

3-الجنيه الإسترليني:

شهد الجنيه الإسترليني اضطرابا في قيمته عام 2021، حيث انخفض بأكثر من 3 في المائة مقابل الدولار الأمريكي، إلا أنه ارتفع بنسبة 6 في المائة مقابل اليورو.

لكن المتابعين لحركة السوق البريطانية يشعرون بالتفاؤل، ويؤكدون بأن بنك إنجلترا سوف يضطر إلى زيادة أسعار الفائدة بقوة. مع توقع أن يصل التضخم إلى 6 في المائة في الربيع، مما يؤدي إلى ارتفاع الجنيه.

4-الين الياباني:

باعتبارها عملة آمنة، انتعش الين الياباني بسبب حالة عدم اليقين المرافقة لمتحور أوميكرون الجديد. ولا يخفى عليكم أن الين هو من عملات الملاذ الآمن.

إضافة إلى ذلك، قامت شركات مالية عملاقة على غرار “مورغان ستانلي” و”غولدمان ساكس” بتوقع أداء قوي للأسهم اليابانية في عام 2022 بسبب انخفاض التضخم والتقييمات الرخيصة. لكن ذلك قد لا يكون إيجابيًا تمامًا للين بحسب بعض المحللين.

5-الدولار الأسترالي والكندي:

يقول الخبير المخضرم في مجال التحليل والاستثمار "ليث خلف"، إن كلا من الدولار الأسترالي والكندي هما "عملات سلع"، حيث يعتمد كلا البلدين على تصدير المعادن للحصول على الدخل.

وشاهدنا جميعًا كيف ارتفع مؤشر بلومبرج للسلع الأساسية بأكثر من 20 في المائة في عام 2021 مع ارتفاع أسعار المواد الخام، لكن من المتوقع أن يتباطأ النمو في العام المقبل.

لذلك فإن هذه العملات تنتظر بيانات النمو والتضخم، وتتأثر بأسعار السلع، فإذا أردتم الاستثمار بها كونوا حذرين من هذه الناحية.

اقرأ أيضاً: خصوصاً في الوقت الحالي لا ننصحك بالادخار.. إليك أهم 4 نصائح مالية خلال الفترة القادمة

لا تخبئ قرشك الأبيض ليومك الأسود, التضخم ضيف ثقيل على الجميع هذه الأيام!

اقرأ حتى النهاية وشارك النصائح

اعتاد الناس في السابق على الادخار للعديد من الأسباب إما لتطوير سياراتهم او توسيع بيوتهم أو القيام بمشاريع جديدة أو حتى للسياحة و الترفيه أيام العطل و الإجازات.

إلا أن هذا المفهوم لم يعد مستحبا منذ عقود إثر موجة التضخم الكبيرة في الكثير من دول العالم فنحن نمسي على أسعار و نصبح على أسعار مضاعفة حرفيا!

مما جعلنا في مرحلةٍ يسميها البعض بأنها “عصر جنون التضخم”، بسبب ارتفاع معدلات التضخم والغلاء غير المسبوق منذ عشرات السنين.

وفي خضم هذه المعضلة يتساءل الكثير من المستهلكين عن أفضل سبل الوقاية من تأثير ارتفاع الأسعار على المدخرات ومستوى المعيشة.

خطوات و إجراءات احترازية للوقاية من شبح التضخم

مجموعة من أفضل المخططين الماليين، ينصحون المستهلكين وعامة الناس، من أجل سلوك مالي يجنبهم أسوأ النتائج بعدد من الإجراءات الواجب التزامها هذه الفترة:

لا تخبي قرشك الأبيض ليومك الأسود! ..بمعنى لا تجمد الأموال

في نظام النقد المالي الحديث فإن تجميد الأموال لفترة طويلة هو خسارة بحد ذاتها، مما يجعل النظام المالي يعمل ضدنا بكل معنى الكلمة لو حافظنا على أموالنا مجمدة في البنوك أو الخزنات.

أما في الوقت الحالي فإن التضخم المالي جعل الأمر صعبًا حتى على المدخرين مع فائدة.

إذ يقول “مات إيليوت”، المخطط المالي المعتمد في مينيسوتا إن “نقودك في البنك لن تجلب لك أرباحا تذكر، في وقت يشمل فيه ارتفاع الأسعار في الخارج كل شيء.

هذا الأمر يؤدي لتدهور قدرتك الشرائية، إذا لم تستثمر أموالك بالشكل الصحيح”.

بدائل استثمارية:

وينصح هذا الخبير بالاستثمار في محفظة متنوعة، تتضمن مجالات ترتفع أرباحها مع التضخم.

وننصح نحن بالتوجه إلى بدائل استثمارية ذات عائد مرتفع كالسلع والعملات الرقمية (على المدى البعيد) والعقارات.

في السياق نفسه، يشير “توماس كوبلمان” مؤسس شركة “أولستريت ولث” (AllStreet Wealth) للاستشارات المالية إلى أنه “خلال هذه الفترة كثيرون من الناس يمتلكون كمية هامة من السيولة، ولكنهم في حيرة من أمرهم بشأن الطرق الأفضل لاستغلالها، وهذا التردد لا يصب في صالحهم.

إذ يجب عليك ألا تحتفظ بالسيولة إلا للمصاريف الطارئة والأهداف قصيرة المدى مثل العطلات وعمليات الشراء، أما الباقي فيجب استثماره في أسرع وقت ممكن”.

تأجيل المشاريع الكبيرة لفترة !

يقول “جاي زيغموند”، المخطط المالي المعتمد في ولاية مسيسيبي إن “تأجيل عمليات الشراء الكبرى خلال هذه الفترة يعد خيارا حكيما، خاصة عندما يتعلق الأمر بسيارة جديدة. فإذا كانت سيارتك لا تزال صالحة للاستعمال، فمن الأفضل أن تتمسك بها”.

غير نظامك الاستهلاكي و اعتمد على الأقل تأثرا بارتفاع الأسعار!

يؤكد المستشار المالي “إليوت أبل” على ضرورة الانتقال من شراء الأشياء التي تتأثر بشكل كبير بالتضخم، إلى المشتريات القادرة على حماية نفسها من هذه المشكلة.

إذ لم تشهد كل السلع القدر ذاته من ارتفاع الأسعار، وأغلب المستهلكين -على سبيل المثال- لاحظوا أن كلفة مشتريات البقالة تضخمت بسبب المنتجات الحيوا.نية، وبالتالي فإن التوجه نحو الأكل النباتي هو أحد الطرق لخفض المصاريف.

وبالتالي يؤكد “أبل” على ضرورة القيام ببعض البحوث والحسابات من أجل تحسين سلوكنا الشرائي والضغط على المصاريف.

قلل مصاريفك و اصبر فانفراج الأزمة يلوح في الأفق

قول المستشارة المالية “دانا مينار”، إن “هذه الفترة هي الوقت المناسب لإعادة النظر في كافة العادات الاستهلاكية، والأساليب التي نصرف بها أموالنا”.

وتضيف: “عندما ترتفع كلفة السلع الضرورية، فإن مصاريفنا على الكماليات يجب إعادة تقييمها، والتخلي عن كل ما هو غير ضروري، والإبقاء فقط على الأساسيات”.

هذا الأمر قد يحدث بكل بساطة من خلال إلغاء كل الاشتراكات في النوادي والخدمات التي لم نعد نستعملها، كما أنه من المهم القيام بمراجعة شاملة لكل المصاريف، خاصة مع حلول موسم العطلات والسفر والسياحة، حيث يندفع الناس نحو الإنفاق بشكل غير حكيم ويشترون هدايا قد تفوق أحيانا قدرتهم.

ورغم أنه قد يكون من الصعب القيام بهذه التغييرات في الوقت الحالي، فإن بشائر الانفراج تلوح في الأفق، إذ إن “إيليوت” والكثيرين من خبراء المال يرجحون أن موجة التضخم الكبيرة التي عانى منها المستهلكون خلال الأشهر الماضية، باتت الآن في طريقها نحو التراجع.

بعيداً عن التوقعات الزائفة ..خبير اقتصادي عالمي يحدد العملة الأكثر ربحاً وضماناً من الدولار الأمريكي على المدى المتوسط والبعيد ..معلومات هامة

بعد أن وقعت معظم الدول النامية في الفخ الأمريكي المتمثل في ربط النفط بالدولار تمكن الأخير من الهيمنة على مجريات الأحداث الدائرة في العالم.

حيث بدأ الدولار الأمريكي بالسيطرة الكلية بعد أن رفعت الولايات المتحدة الأمريكية أسعار النفط الخام إلى مستويات قياسية.

والجدير ذكره أن الدولار الأمريكي من ناحية لا يوجد ما يثبت مقداره الحقيقي في السوق، إذ إن كمية الدولار الورقي الموجودة في العالم أكثر بكثير مما يعادلها من موارد أو يحميها كالذهب سابقاً.

وبذلك تبدأ أمريكا بصك النقد متى شعرت بالأزمة، حتى بدى حجم وهم النقود كبير للغاية.

ثم بدأت تمارس سياسات قمعية ضد كل من يعارضها أو يفكر في إنشاء تحالفات اقتصادية جديدة تحيِّد الدولار في تعاملاتها، وتتعامل بالعملات المحلية.

وما بعد الربيع العربي سقطت الهيمنة الأمريكية المطلقة على منطقة الشرق الأوسط، وبدت شريكاً في إدارة المنطقة بدلاً من الهيمنة المطلقة.

كما أنها استغلت حالة “انعدام الدولة” في كل من العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر لكسر أي تحالفات ضدها والاستفادة منها قدر الإمكان، وتعزيز دول الأقليات في هذه المناطق غير المستقرة لتمرير استراتيجياتها.

الدولار بعد قانون جاستا

جاء قانون “جاستا” ليرفع سقف السخط من إبقاء الدولار العملة المسيطرة على التبادل التجاري في العالم، إذ ردت المملكة العربية السعودية على هذا القرار ببدء التعامل باليوان الصيني بدلاً عن الدولار في أول عملية تنكر للعملة الأمريكية الأشهر في العالم.

وتعد الصين أكبر مستورد للنفط السعودي في العالم، بما يتجاوز 1.1 مليون برميل يوميًا، بنسبة تقترب من 15% من صادرات النفط السعودية للعالم إجمالاً.

اليوان الصيني في الصدارة

لقد بدأ “اليوان” الصيني إعادة التموضع وكسر الهيمنة المطلقة للدولار على النظام الاقتصادي، وهو ما يشهد إعادة ضبط التوازنات في النقد العالمي، وإن كان لانهيار الدولار انعكاسات خطيرة جداً على النقد العالمي والتنمية.

إذ إن حجم “وهم النقود” والسندات الحكومية الأمريكية المدعومة بالدولار سيحدث انفجاراً عالمياً اقتصادياً رهيباً إن لم يتم تخفيف الهيمنة تدريجياً.

وهذا ما يعنيه تراجع الدور الأمريكي بتراجع الدولار، وهذا ما تسعى أمريكا لتجنبه في ظل تحالفات دولية جديدة قد تصل إلى نظام مالي مختلط قريباً.

وتحدث خبير عن عملات بديلة للدولار وأكثر ربحية منه، ويأتي ذلك في وقت تتعرض فيه العملة الأمريكية لانتقادات، بسبب استخدامها من قبل واشنطن كأداة للعقوبات.

وقال المحلل، يفغيني “ميرونيوك”، في مؤسسة “فريدوم فاينانس”، إن “مؤشر الدولار انخفض إلى أدنى مستوى في 3 أشهر، إذ تمكن الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) من تهدئة الأسواق.

ولكن على المدى الطويل هناك مخاطر من ظهور عوارض أزمة في الاقتصاد العالمي، الأمر الذي يساهم في زيادة الطلب على الدولار كعملة أقل عرضة للتقلبات والتضخم”.

ويتوقع المحلل أن العملة الصينية ستكون أكثر ربحية من نظيرتها الأمريكية في الفترات المقبلة.

وقال إنه خلال فترة انكماش الاقتصادي العالمي استمرت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي في النمو، وكذلك اقتصادها، وفي ظل ذلك من الممكن ارتفاع اليوان الصيني بشكل كبير.

وعن العملات البديلة للدولار خلال الأزمات، أشار إلى أن الين الياباني مستقر مقابل الدولار، ولدى طوكيو أدوات مالية كافية لضمان الاستقرار.

وخلص المحلل إلى أن الين يعتبر “ملاذا آمنا”، كما أن العملة اليابانية تظهر استقرارا خلال فترات التقلب في السوق وأثناء التعافي الاقتصادي.

اليوان الصيني يواصل هيمنته الآسيوية مع انتعاش الصادرات وتدفقات شراء السنداتتحدى اليوان مجموعة كبيرة من المخاطر، ليتصدر ترتيب العملات الآسيوية حتى الآن هذا العام، ولا يوجد الكثير من العلامات على انتزاع عرشه في أي وقت قريب.

ارتفاع الصادرات والتدفقات الداخلة للسندات والعائدات الجذابة من تجارة الفائدة كلها تجادل لصالح المزيد من المكاسب في العملة الصينية.

واحتمالات تحول هذا الوضع ضئيلة نتيجة تسعير الأسواق لتأثير خفض المحفزات الأمريكية بجانب احتمالية احتواء تداعيات أزمة الديون من مجموعة “إيفرغراند غروب”.

وقال كي غاو، استراتيجي العملات الأجنبية في “سكوتيا بنك”: “طفرة الصادرات الصينية ستستمر حتى الربع الأول من 2022، ما سيحفظ للدولة فائضها التجاري الكبير”.

وأضاف أن العملة قد ترتفع إلى 6.20 يوان للدولار، وهو مستوى وصلت إليه من قبل في 2015، عندما خُفَّضت قيمتها، إذا كان هناك المزيد من التقدم في المفاوضات الأمريكية الصينية.

ومن المرجح أن يجذب اليوان القوي المزيد من التدفقات الداخلة ويعزز الطلب أكثر على العملة، وهو ما يدعم مبادرة بكين للترويج لاستخدامها عالمياً، ومع ذلك، فإنه يهدد بتقويض تنافسية الصادرات الصينية على المدى البعيد.

أسبباب احتمالية مواصلة اليوان الارتفاع وليس الانخفاض

ظلت صادرات الصين قوية حتى مع وجود مؤشرات أخرى تشير إلى تراجع طفيف للنمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وقفزت الشحنات إلى مستوى قياسي شهري جديد في سبتمبر بسبب الطلب القوي قبل عطلات نهاية العام.

وبلغت مشتريات البنوك التجارية الصينية الصافية من اليوان 173.7 مليار (27.2 مليار دولار) للعملاء في سبتمبر، ما يشير إلى أن الأفراد والشركات في البر الرئيسي يفضلون الاحتفاظ باليوان على العملات الأجنبية.

وارتفع مؤشر “بلومبرغ” لليوان، الذي يتتبع حركة العملة أمام 24 عملة نظيرة، إلى أعلى مستوى منذ عام 2016، ما يعكس مرونة العملة الصينية مقابل الدولار القوي.

ومن بين العملات الآسيوية الناشئة، صعدت قيمة اليوان بأكبر قدر مقابل البات التايلندي والوون الكوري الجنوبي العام الجاري، مرتفعاً بحوالي 12% و9% على التوالي.

قفزت المشتريات الأجنبية لسندات الحكومة الصينية إلى أعلى مستوى لها في ثمانية أشهر في سبتمبر، وقد يتسارع الشراء عندما تضيف “فوتسي راسل” الأذون إلى مؤشرها الرائد للسندات الحكومية العالمية في أكتوبر.

ويقدر بنك “يو بي إس غروب” أن هذا الإدراج سيجذب 3.6 مليار دولار في المتوسط من التدفقات الشهرية.

الأمر الإيجابي الآخر هو الفارق الكبير في العائد بين الديون المقومة باليوان لأجل 10 سنوات وسندات الخزانة الأمريكية ذات نفس أجل الاستحقاق، ويتوقع “ماي بنك كيم إنغ سيكيوريتيز” أن يظل فارق العائد جيداً بعد أن يشهد بعض التضاؤل الأشهر المقبلة.

وبين العملات الآسيوية العام الجاري، حقق اليوان أفضل عائدات من تجارة الفائدة على أساسٍ معدل وفق المخاطر، وفقاً لبيانات “بلومبرغ”، ومن غير المرجح أن يتغير ذلك بالنظر إلى التقلبات المنخفضة لليوان بجانب توقع المسؤولين أن العملة ستظل ثابتة بقدر كبير.

وقال وانغ تشونينغ، المتحدث باسم إدارة الدولة للنقد الأجنبي في 22 أكتوبر، إن تطبيع السياسة في الاحتياطي الفيدرالي لن تزعزع زخم اليوان المستقر ومركز ميزان المدفوعات الصيني.

بلومبيرغ+ وكالات

أخبار الليرة أخبار الليرة
آخر تحديث: calendar 2022-03-21 clock 14:27

آلة حاسبة:

تساعدك أداة محول العملات على تحويل قيمة أي عملة إلى أي عملة أخرى.


آخر الأخبار:
تطبيق الموبايل:
حمل تطبيق أخبار الليرة للحصول على إشعارات مباشرة عند تغير أسعار الصرف.
google play

أزواج رئيسية:
الأسئلة المتكررة:
ما هو البنك المركزي؟

البنك المركزي: هو مؤسسة مالية تمنح سيطرة مميّزة على إنتاج وتوزيع الأموال والائتمان لدولة أو مجموعة من الدول. وفي الاقتصاديات الحديثة، يكون البنك المركزي عادةً مسؤولاً عن صياغة السياسة النقدية وتنظيم البنوك الأعضاء... المزيد


تابعنا على وسائل التواصل:
لا تفوتك تقلبات الأسعار
احصل على إشعارات فوريّة عند تغيّر أسعار صرف العملات التي تريد